عنوان کتاب : کنز الدعاء
نویسنده : محمد محمدی ری شهری
همکاری : رسول افقی
قطع : وزیری
جلد : 3
نوبت چاپ : اول
تاریخ انتشار : 1392
ناشر : سازمان چاپ و نشر دار الحدیث جستجو در Lib.ir

کنز الدعاء

كنز الدعاء في نظرة خاطفة

إنّ كتابَ «كنز الدعاء» هو في الحقيقةِ المكمّلُ لكتاب «نهج الدعاء»، ويعتبر من أوسع الآثار في هذا المجال، حيث اشتمل على الأدعية القرآنية وأدعية الرسول الأكرم صلى الله عليه و آله وأهل بيته عليهم السلام، وقد رُتّبت- بنظام جديد يسهل معه تناولها- في أربعين فصلًا:

الفصل الأوّل: أدعية الأنبياء العظام من آدم عليه السلام وحتّى خاتم الأنبياء صلى الله عليه و آله.

الفصل الثاني: نماذج من أدعية أهل البيت عليهم السلام.

الفصل الثالث: أدعية بعض الأبرار.

الفصل الرابع: بعض أدعية الصالحين تحت عنوان «أفضل الأدعية».

الفصل الخامس: أجمل المناجاة المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام في المجالات المختلفة تحت عنوان «أدعية المناجاة».

الفصل السادس: أدعية اللجوء إلى اللَّه سبحانه من أنواع الشرور تحت عنوان «أدعية الاستعاذة».

الفصل السابع: أدعية الاستغفار وطلب العفو والمغفرة من اللَّه سبحانه.

الفصل الثامن: أدعية حول طلب خمسة وعشرين نوعاً من الحاجات تحت عنوان «دعوات لحوائج خاصّة».

الفصل التاسع: أدعية لدفع الهموم والشدائد.

الفصل العاشر: أدعية لمطلق الحوائج وطلبها من اللَّه تعالى.

الفصل الحادي عشر: أدعية الاستخارة.[۱]

الفصل الثاني عشر: أدعية الحالات الخاصّة التي تحدث للإنسان.

الفصل الثالث عشر: أدعية الأكل والشرب.

الفصل الرابع عشر: أدعية الزواج وما يتعلّق به.

الفصل الخامس عشر: أدعية السفر والحالات المختلفة المتعلّقة به.

الفصل السادس عشر: أدعية الوضوء.

الفصل السابع عشر: أدعية الأذان والإقامة.

الفصل الثامن عشر: أدعية الحالات المختلفة للصلاة.

الفصل التاسع عشر: الأدعية التي وردت في تعقيبات الصلاة.

الفصل العشرون: الأدعية المتعلّقة بإحياء الليل ونافلة الليل.[۲]

الفصل الحادي والعشرون: أدعية السجود.

الفصل الثاني والعشرون: أدعية الصباح والمساء.

الفصل الثالث والعشرون: أدعية ما قبل النوم وبعد اليقظة.

الفصل الرابع والعشرون: أدعية أيّام الاسبوع.

الفصل الخامس والعشرون: أدعية شهر رمضان المبارك.

الفصل السادس والعشرون: أدعية عيدي الفطر والأضحى.

الفصل السابع والعشرون: أدعية شهر ذي الحجّة.

الفصل الثامن والعشرون: أدعية الحجّ وما يتعلّق به.

الفصل التاسع والعشرون: أدعية الشهور الاخرى.

الفصل الثلاثون: أدعية عصر غيبة الإمام المهديّ عليه السلام.

الفصل الحادي والثلاثون: الأدعية المتعلّقة بتلاوة القرآن وحفظه.

الفصل الثاني والثلاثون: أدعية الجهاد.

الفصل الثالث والثلاثون: الأدعية المتعلّقة بالموت والانتقال إلى عالم البقاء.

الفصل الرابع والثلاثون: صلوات أهل البيت عليهم السلام والأدعية المتعلّقة بها.

الفصل الخامس والثلاثون: صلاة جعفر بن أبي طالب عليه السلام والدعاء المأثور فيها.

الفصل السادس والثلاثون: الأدعية المأثورة للآخرين.

الفصل السابع والثلاثون: الأدعية المأثورة على الظالمين.

الفصل الثامن والثلاثون: أدعية الفرج.

الفصل التاسع والثلاثون: الأدعية السريعة الإجابة.[۳]

الفصل الأربعون: الأدعية التي وردت بصورة الشعر.

منهج البحث والتدوين في الكتاب‏

إنّ منهجنا في دراسة الأدعية- بحثها، والتنقيب عنها، ونقلها، وتوثيقها في هذه المجموعة- يستند إلى العناصر التالية:

۱. إنّ أهل بيت النبي عليهم السلام- واستناداً إلى حديث «الثقلين» المعتبر والمتواتر- هم عِدل القرآن، وأكمل مفسّري حقائق هذا الكتاب السماوي، وكما سبقت الإشارة، فإنّ الأدعية التي صدرت عنهم هي «القرآن الصاعد»، وإنّها مفعمة بالمعارف القرآنية السامية والعميقة؛ ولذلك فقد وُضعت الأدعية المأثورة عنهم في الكتاب الحاضر إلى جانب الأدعية المأثورة عن رسول اللَّه صلى الله عليه و آله.

۲. سعينا قدر الإمكان أن نستخرج ونجمع كلّ الأدعية المتعلّقة بكلّ موضوع من المصادر الرئيسة للشيعة وأهل السنّة بشكل مباشر، وأن نهيّئ أرضية اختيار أكثرها توثيقاً وأقدمها عبر استخدام البرامج الكومبيوترية.

كما أنّنا لم نعتمد شيئاً من الأدعية غير المسندة إلى النبيّ صلى الله عليه و آله وأهل البيت عليهم السلام‏[۴] إلّا في مواضع قليلة للغاية توفّرت فيها قرينة صدورها عنهم عليهم السلام.

۳. حاولنا تجنّب ذكر الأدعية المكرّرة، إلّافي هذه المواضع:

أ إذا كانت هناك ملاحظة مهمّة كامنة في اختلاف ألفاظها.

ب- إذا كان نصّ الدعاء قصيراً ومرتبطاً بموضوعين.

ج- في المواضع التي كان فيها نصّ الدعاء مختلفاً في نصوص الشيعة وأهل‏السنّة.

۴. في المواضع التي كانت فيها النصوص المرويّة عن رسول اللَّه صلى الله عليه و آله والأئمّة عليهم السلام متعدّدة، ذكر دعاء النبيّ صلى الله عليه و آله في المتن، ومصادر أدعية الأئمّة الآخرين عليهم السلام في الهوامش مع ذكر العنوان والمصدر، إلّاإذا كانت أدعيتهم تشتمل على ملاحظة جديدة، حيث ادرجت في المتن.

۵. ادرجت أدعية المعصومين في كلّ موضوع بعد ذكر الآيات المتعلّقة بها، حسب التسلسل الزمني (من رسول اللَّه صلى الله عليه و آله وحتّى الإمام المهدي عليه السلام)، إلّاإذا اقتضى التناسب الموضوعي بين الأدعية تسلسلًا آخر.

۶. حذفنا من مجموعة كنز الدعاء في الاختيار النهائي بعض الأدعية الطويلة التي قد تكون مملّة بالنسبة إلى القارئ والتي تكرّرت مضامينها في الأدعية الاخرى، وكذلك الأدعية التي لا تتمتّع بفصاحة وبلاغة كبيرتين والتي يعدّ احتمال صدورها عن أهل البيت عليهم السلام ضعيفاً، وكذلك بعض الأدعية الواردة في كتب أهل السنّة والتي لم تكن منسجمة مع أدعية أهل بيت الرسالة[۵].

۷. لم نذكر في بداية كلّ دعاء سوى اسم النبيّ صلى الله عليه و آله أو الإمام الذي نقل الدعاء عنه، إلّا إذا نقل الراوي فعلهم، أو كان هنالك سؤال وجواب، أو ذكر الراوي كلاماً مّا في نصّ الدعاء لا يمثّل كلام النبيّ صلى الله عليه و آله أو ذلك الإمام.

۸. نظراً إلى تعدّد أسماء النبيّ صلى الله عليه و آله والأئمّة عليهم السلام وألقابهم، فقد اخترنا اسماً واحداً لكلّ‏ منهم يذكر بشكل ثابت في بدايات كلّ الأدعية.

۹. تمّ تنظيم مصادر الأدعية في الهوامش، حسب اعتبارها؛ إلّاأنّنا لم نلتزم بهذا التسلسل أحياناً بعد المصدر الأوّل، لأسباب لا تخفى على الباحثين، ومن جملتها:

تجنّب التكرار، واختلاف المصادر أو الراوي أو الشخص الذي روي عنه.

۱۰. سعينا لأن ننقل الأدعية من المصادر الأصلية بشكل مباشر، ثمّ أضفنا إليها بيانات بحار الأنوار (في أدعية الشيعة)، وكنز العمّال (في أدعية أهل السنّة) باعتبارهما المصدرين الرئيسين والجامعين لأحاديث الشيعة وأهل السنّة[۶]. وبالطبع فقد نقلنا الدعاء في بعض الأحيان من المصادر التي تعدّ من مصادر الواسطة عندما لم نتمكّن من الوصول إلى المصادر الأصلية. على أنّها مواضع قليلة.

۱۱. بعد ذكر المصادر أحلنا- أحياناً- إلى المصادر الاخرى، بذكر كلمة (راجع)؛ ذلك لاختلاف النصّ المحال إليه عن النصّ المنقول؛ إلّاأنّه مرتبط في نفس الوقت بالنصّ الأصلي وموضوع البحث. وأمّا الإحالة إلى أبواب هذا الكتاب الاخرى، فقد كانت بسبب التناسب والاشتراك الموضوعي بين أدعيتها.

۱۲. الملاحظة الأهمّ في منهجنا هو أنّنا سعينا قدر الإمكان لتحقيق التأييد الباعث على الاطمئنان من صدور أدعية كلّ باب عن أهل البيت عليهم السلام، حيث تمّ ذلك من خلال الاستناد إلى القرائن العقلية والنقلية على إحراز مضامين أدعية هذا الكتاب.

ملاحظة مهمّة

من الآداب المهمّة لنقل الحديث كيفيّة نسبته إلى النبيّ صلى الله عليه و آله وأهل البيت عليهم السلام. فقد روى الكليني عن الإمام عليّ عليه السلام:

إذا حَدَّثتُم بِحَديثٍ فَأَسنِدوهُ إلَى الَّذي حَدَّثَكُم؛ فَإن كانَ حَقّاً فَلَكُم وإن كانَ كَذِباً فَعَلَيهِ.[۷] وبناء على ذلك فإنّنا ومن باب رعاية الاحتياط نشدّد على توصية الأشخاص الذين يريدون نقل دعاء من هذا الكتاب أو الكتب الروائية الاخرى، بأن لا ينسبوه بشكل مباشر إلى النبيّ صلى الله عليه و آله وأهل البيت عليهم السلام؛ بل أن ينسبوا الدعاء إليهم عن طريق المصدر الذي رواه.

وعلى سبيل المثال: فإنّ عليهم أن لا يقولوا: «قال النبيّ صلى الله عليه و آله كذا» أو «قال الإمام عليه السلام كذا»، بل عليهم أن يقولوا: «رُوي في الكتاب الفلاني عن النبيّ صلى الله عليه و آله كذا...» أو أن يقولوا: «رُوي كذا عن النبيّ صلى الله عليه و آله».

 

[۱] ( ۱). وقد طُرحت في هذا الفصل- بعد تلك الأدعية- كيفيّة الاستخارة بالسبحة والقرآن والرقاع؛ إلّاأنّه يجب الالتفات إلى أنّ الاستخارة بالدعاء هي أفضل الاستخارات.

[۲] ( ۱). وقد أوردنا فيه الأحاديث الواردة حول فضيلة قيام الليل وسيرة أهل البيت عليهم السلام في هذا المجال.

[۳] ( ۱). التي اشير إلى سرعة إجابتها في كتب الأدعية.

[۴] ( ۲). نُسب إلى المعصومين عليهم السلام الكثير من الأدعية في الكتب المسمّاة بالصحيفة الثانية والثالثة والرابعة... وغيرهامن الكتب؛ ولكنّنا اجتنبنا النقل منها لأنّنا لم نجد استناد هذه الأدعية إلى المعصومين عليهم السلام في المصادر الحديثية الأصلية.

[۵] ( ۱). جدير ذكره أنّ في نيّتنا إعداد برمجة كومبيوترية لكلّ الأدعية المأثورة، سواء أدعية الشيعة، أم أدعية أهل السنّة، وسواء اسندت إلى النبيّ صلى الله عليه و آله وأهل البيت عليهم السلام أم لم تسند. كما أنّنا عازمون إن شاء اللَّه، وفي المستقبل القريب على أن نقدّم فهارس موضوعية لكلّ معارف الأدعية في تلك البرمجة نفسها.

[۶] ( ۱). وإذا لم يوجد الدعاء في بحار الأنوار وكنز العمّال، أضفنا بيانات وسائل الشيعة أو مستدرك الوسائل( في أدعيةالشيعة)، والدرّ المنثور( في أدعية أهل السنّة).

[۷] ( ۲). الكافي: ج ۱ ص ۵۲ ح ۷، بحار الأنوار: ج ۲ ص ۱۶۱ ح ۱۵.